[ آيات.. إنشاد: ناصر السعيد ]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

[ آيات.. إنشاد: ناصر السعيد ]

مُساهمة  روان في الخميس يونيو 21, 2012 5:38 am



لـ الإيمانِ ضياءٌ يشعُّ من هنا :
( إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ )

( هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (22)
هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ (23)
هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ
)

الفكرُ يا إنسانُ لو أطلقتَـهُ .. متأملاً في قدرةِ الرحمــنِ
لـ خضعتَ إجلالاً وتسبيحاً لهُ .. سبحانهُ ربٌ عظيمُ الشـانِ
يَعلو ولا يُعلى وجلَّ عُلـوهُ .. وصفاتهُ كملتْ بلا نقصانِ
سلطانهُ باقٍ ويبقى ملكهُ .. هذا ويفنى كلُ ذي سلطانِ




للتحميل والإطلاع على العمل
http://nsher.com.sa/ayat/


روان

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 28/03/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى